Facebook

Twitter

YouTube

EOSC

من نحن

أولاً: الرؤية
ثانياً: الرسالة
ثالثاً: الأهداف
رابعاً: القيم
خامساً: مجالات العمل

 

أنشئ المرصد الاقتصادي في صنعاء كمؤسسة علمية بحثية وبيت خبرة (think tank) غير ربحية بترخيص رقم 841 في 3/7/2012 صادر عن وزارة الشئون الاجتماعية والعمل. ويتمتع المرصد بشخصية اعتبارية مستقلة، ويرتبط بأطر تعاون مع جهات حكومية وأخرى دولية ومع مؤسسات القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني ذات العلاقة. ويُعنى المرصد بالدراسات والأبحاث الاقتصادية والاجتماعية وتوفير سبل التقدم في البحث العلمي لخدمة البلاد والمساهمة في وضع حلول لمشاكل وقضايا المجتمع. ويضم المرصد أكاديميين وباحثين في المجالات الاقتصادية والاجتماعية المختلفة، كما يفتح مجال العضوية للباحثين الراغبين في الاستفادة من إمكانيات المرصد ونشاطه من خلال نظام للترقية والتقدم في سلم الباحثين ودرجاتهم.
 

أولاً: الرؤية

ترشيد القرار الاقتصادي واستيعاب الإدارة الحكومية والمجتمع بشكل عام لأهمية القرار الاقتصادي وتأثيره على التنمية الاقتصادية والاجتماعية وعلى المسار والحياة السياسية في البلاد، وضرورة اعتماد هذا القرار ودعمه بالدراسات والبحوث اللازمة وفي كافة المجالات والتي يقوم بها باحثون متمكنون استناداً إلى سلسلة من البيانات والإحصائيات الموثوقة.

 

ثانياًً: الرسالة

المساهمة في تحقيق نقلة نوعية للدراسات والبحوث الاقتصادية والاجتماعية التي تركز على التخطيط وتستشرف المستقبل من خلال تناول القضايا الاقتصادية وتأثيراتها الاجتماعية والبيئية والتصدي للتحديات والمعوقات في إطار السعي لتحقيق تنمية مستدامة توازن بين الجوانب الاقتصادية والاجتماعية لضمان العدالة الاجتماعية كمرتكز رئيسي للاستقرار الاقتصادي والاجتماعي. لذلك، يسعى المرصد إلى تعزيز الاهتمام بالبيانات وقواعدها التي تعتبر أساس كل دراسة وبحث، وكذلك تشجيع الدراسات والبحوث عبر تدريب خريجي الجامعات وموظفي الجهات الحكومية فضلاً عن العمل على تطوير قدرات الباحثين في المراكز والمعاهد والباحثين المستقلين ومساعدتهم في إعداد الدراسات والبحوث ونشرها.

 

ثالثاً: الأهداف

- رصد ومتابعة الظواهر والتطورات الاقتصادية المحلية والإقليمية والدولية وتأثيراتها على الاقتصاد الوطني.

- المساهمة في رفع الوعي الاقتصادي والاجتماعي.

- تشجيع البحث العلمي والدراسات.

- تعزيز العلاقة مع الجهات الحكومية ومؤسسات الأعمال والمراكز البحثية والجامعات ومنظمات المجتمع المدني ذات العلاقة.

 

رابعاً: القيم

الإخلاص: "ما دام رائدنا الإخلاص في العمل لا بد نبلغ يوماً غاية الأمل

وما من مخاصٍ لله إلا على أعماله أثر القبول (أبو العتاهية).

الإتقان: "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه" حديث شريف.

التعاون: تعظيم الجهد وتوفير الوقت وإنجاز الأعمال في صورة جيدة.

الانفتاح: تكافؤ الفرص واحترام الآخر وعدم تعطيل دوره.
وينتج عن التعاون والانفتاح الإبداع المفتوح وثقافة المزج التي تأخذ الإيجابيات وتترك السلبيات.

 

خامساً: مجالات العمل

- دراسة الموضوعات والقضايا الاقتصادية وخاصة ذات العلاقة بالتحديات الرئيسية التي تواجه البلاد.

- إعداد رؤى مستقبلية واقتراح استراتيجيات وسياسات للتعامل مع الصعوبات والمشاكل التي يعاني منها الاقتصاد الوطني وفئات المجتمع.

- الإطلاع على الدراسات والأبحاث الاقتصادية والتوصيات والمقترحات التي تقدمها الجهات المختلفة وإبداء الرأي حولها.

- تقديم المشورة والدعم لدوائر صناعة القرار.

- إعداد الاستشارات العلمية والفنية في المجالات الاقتصادية المختلفة.

- إعداد قواعد بيانات عن الاقتصاد الوطني.

- إصدار تقارير ونشرات اقتصادية دورية وكتيبات حول الموضوعات الهامة والساخنة.

- نشر الدراسات والكتب في المجالات الاقتصادية.

- تنظيم الفعاليات الاقتصادية والمشاركة في تلك التي تنظم محلياً وخارجياً.

- تنظيم دورات تدريبية في المجالات الاقتصادية.

- الاهتمام بالباحثين الشباب وتشجيعهم وتوفير البحوث والدراسات لهم.

- القيام باستطلاعات الرأي العام ودراسة اتجاهاته.

 

  • تموز 25, 2013

Top