Facebook

Twitter

YouTube

EOSC

الوكالة الدولية للطاقة تستبعد تحسن أسعار النفط على المدى القصير

 استبعدت الوكالة الدولية للطاقة اليوم تحسن أسعار النفط التي سجلت بعض التعافي بعد تدهورها الى أدنى مستوى منذ 12عاماً واعتبرت منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) مسئولة عن وفرة العرض الحالية في السوق.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري "من الصعب تصور كيف يمكن لأسعار النفط أن ترتفع بصورة ملحوظة على المدى القصير في حين أن السوق متخمة بالنفط.. على العكس مخاطر تراجع الاسعار على المدى القصير باتت أكبر". وكانت أسعار الخام قد انهارت أكثر من 100 دولار للبرميل في يوليو 2014م إلى أقل من 30 دولاراً الشهر الماضي مع تباطؤ النمو في الصين وزيادة الإنتاج في دول أوبك بهدف إزاحة منتجي النفط الأعلى كلفة من السوق.

وفي حين تعتبر أسعار النفط المنخفضة جيدة للدول المستهلكة للنفط وللنشاط الاقتصادي العالمي، بدأ المستثمرون خلافا للعادة خلال الأشهر الماضية باعتبار سعر النفط مؤشراً للطلب الاقتصادي متسببا في تقلب الأسواق العالمية. وبعد هبوطه الى أقل من 28 دولارا للبرميل الشهر الماضي عاد سعر النفط ليرتفع فوق 35 دولاراً واستقر حاليا حول 33 دولاراً. لكن الوكالة الدولية للطاقة تقول إنه "قبل إعلان الانتصار على القوى التي تدفع أسعار النفط الى التراجع علينا أن نفهم العوامل الرئيسية التي تدعو الى التفاؤل".

وبعد تفنيد العوامل التي تدفع الأسعار إلى الارتفاع ومن بينها أولا توقع حصول اتفاق بين المنتجين الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك على خفض الانتاج كتبت المنظمة أن "هناك احتمالا ضئيلا جداً بأن يتم التنسيق لخفض الإنتاج".

 

المصدر: سبأنت

 

  • شباط 10, 2016

Top