Facebook

Twitter

YouTube

EOSC

مؤتمر الصناعيين يناقش اليوم واقع واتجاهات الصناعات التصديرية والقوانين التي تحكمها

 يفتتح صباح اليوم 30 مارس 2014 مؤتمر الصناعيين الرابع عشر الذي يعقد تحت شعار "الصادرات الصناعية: الفرص والتحديات"، وذلك في فندق قصر البستان في العاصمة العُمانية مسقط، برعاية صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد ممثل جلالة السلطان المعظم، وبمشاركة وزراء الصناعة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والجمهورية اليمنية وحشد من الصناعيين والمتخصصين في مختلف المجالات الصناعية في القطاعين العام والخاص، من رجال أعمال ومسؤولين حكوميين.


 ينظم المؤتمر كل من وزارة التجارة والصناعة في السلطنة و"منظمة الخليج للاستشارات الصناعية" (جويك)، بالاشتراك مع المؤسسة العامة للمناطق الصناعية والهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات في سلطنة عمان، وغرفة صناعة وتجارة عُمان، وبالتنسيق مع الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، واتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي.


 الافتتاح وجلسات اليوم الأول

 وينطلق مؤتمر الصناعيين الرابع عشر بجلسة افتتاحية صباح الأحد يتحدث فيها كل من الدكتور علي بن مسعود بن علي السنيدي وزير التجارة والصناعة العماني، والدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والأستاذ عبد العزيز بن حمد العقيل الأمين العام لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية، أما المتحدث الرئيسي في المؤتمر فسيكون السيد مصطفى منتيه الأمين العام للجمعية التركية للمصدرين.

 وسيشارك أصحاب المعالي وزراء الصناعة بدول مجلس التعاون واليمن، والأمين العام لدول مجلس التعاون، في جلسة نقاش مفتوح يديرها الدكتور إحسان بوحليقة الأمين العام الأسبق لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية، وتتناول القضايا الملحة المتعلقة بالصناعة في دول المنطقة وبشكل خاص موضوع الصادرات الصناعية وما يواجهها من عقبات وتحديات إضافة إلى الفرص المتاحة أمامها، وذلك بمشاركة حشد من الصناعيين الخليجيين والمتخصصين والخبراء الدوليين في الصادرات.

 وتتناول الجلسة الثانية واقع الصناعات التصديرية بدول مجلس التعاون الخليجي واليمن، وتعقد برئاسة الإعلامي يوسف الهوتي المدير التنفيذي لقطاع الأخبار بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بسلطنة عمان، ويتحدث خلالها كل من الأستاذ محمد بن خميس المخيني الأمين العام المساعد في "جويك" والأستاذ حسين علي الخرافي رئيس مجلس الإدارة في اتحاد الصناعات الكويتية، والأستاذة نسيمة البلوشي المدير العام لتنمية الصادرات بالهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات في مسقط.

 وتليها جلسة حوارية تستعرض وتحلل اتجاهات الصناعات التصديرية، و آليات وبرامج الدعم المقدمة لقطاع الصناعات التصديرية وسبل تطويرها لتحقيق المزيد من النمو، إلى جانب التحديات والمعوقات التي تواجه القطاع، ويتحدث خلالها كل من الأستاذ هلال الحسني الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية، والأستاذ مصعب المحروقي الرئيس التنفيذي لشركة النفط العُمانية للمصافي والصناعات البترولية (أوربك)، والأستاذ حازم الحجاج الرئيس التنفيذي لشركة "مايكرو اوتو ميشن اندستريز"، والدكتور هاشم حسين رئيس مكتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "يونيدو".

 أما محور الجلسة الثالثة فسيكون "التشريعات القانونية وأثرها على الصادرات الصناعية"، وتعقد برئاسة الإعلامي كامل العبد الجليل مدير دائرة الشؤون الإدارية ببنك الكويت الصناعي، ويتحدث خلالها كل من الدكتور ناجي أبي عاد المستشار في الطاقة والدكتور حسن أبوطاهر المتخصص في التجارة والاتفاقيات الدولية، وفيصل النبهاني الباحث القانوني الأول بوزارة الشؤون القانونية.

 وستليها جلسة حوارية حول التشريعات والنظم القانونية الدولية، في كل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي واتفاقيات دول المجلس مع كل من سعادة الأستاذ عبد الرحيم نقي الأمين العام لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، وريتشارد كوبش الرئيس التنفيذي لشركة "ماكسويل ستامب" السعودية، والأستاذ خالد كشوب رئيس قسم التحري وتقييم المخاطر بالإدارة العامة للجمارك في شرطة عمان السلطانية.

 وتستأنف الجلسات صباح الإثنين، على أن يختتم المؤتمر بإعلان البيان الختامي والتوصيات.
 

 الصادرات الصناعية بالخليج واليمن

 وقد كشفت بيانات "منظمة الخليج للاستشارات الصناعية" عن ارتفاع الصادرات الصناعية بدول المجلس من قرابة 55 مليار دولار 2008 لتصل إلى حوالي 115 مليار دولار عام 2012. وشكلت الصادرات الصناعية ما نسبته 8.6 % عام 2008 من إجمالي الصادرات بدول مجلس التعاون، وقد ارتفعت هذه النسبة إلى 12.6 % عام 2012، وذلك دون احتساب إعادة الصادرات التي بلغت قيمتها 153.2 مليار دولار عام 2012، بينما شكلت الصادرات غير النفطية ما قيمته 168 مليار دولار.

 وفي الفترة الزمنية من 2008 إلى 2012 ارتفعت نسبة الصادرات الصناعية إلى إجمالي الصادرات في البحرين من 16.5 %  إلى 17.8 %، في حين انخفضت بالكويت من 5.4 % إلى 5.1 %، وارتفعت في عُمان من 8.9 % إلى 13.5 %، وفي قطر من 7.5 % إلى 10.7 %، والسعودية من 8.2 % إلى 10.9 %، وأخيراً في الإمارات ارتفعت إلى حوالي الضعف من 10.9 % إلى 20 %. أما في اليمن فتشير البيانات المتاحة إلى أن قيمة الصادرات الصناعية قد ارتفعت من حوالي 114.7 مليون دولار عام 2006 إلى 177.9 مليون دولار عام 2012، وبزيادة قدرها نحو 55 % وبمعدل نمو سنوي قدره 7.6 % .

 وازدادت نسبة مساهمة الصادرات الصناعية بدول الخليج قياساً إلى الناتج المحلي الإجمالي من 3.1 % عام 2000 إلى 4.3 % عام 2005 ثم إلى 7.1 % عام 2012.

 وتعتبر أسواق شرق آسيا والباسيفيك، والسوق الأوربية المشتركة من أهم الشركاء التجاريين لدول مجلس التعاون واليمن، تليها أسواق أميركا الشمالية، والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وأستراليا. ويتوقع أن يفتح مؤتمر الصناعيين قنوات جديدة لدول الخليج واليمن لتوطيد العلاقات التجارية مع الأسواق الدولية ومع الشركات الصناعية العالمية، وبناء أسس تجارة التصدير في دول المجلس لزيادة فرص تنمية الصادرات الصناعية الخليجية إلى الأسواق العالمية وليس فقط الإقليمي.
 

 خلفية عن مؤتمر الصناعيين

يعتبر مؤتمر الصناعيين الخليجي الذي تتم استضافته بالتناوب بين الدول الأعضاء في "جويك" مرة كل عامين، أحد أهم إنجازات المنظمة منذ إنشائها في عام 1976. حيث ساهمت هذه المؤتمرات التي كانت انطلاقتها في العام 1985 في الدوحة، في تطوير مسار الصناعة في دول المجلس على المستويين العام والخاص. ويتناول كل مؤتمر قضية معينة من القضايا التي تؤثر في تطور الصناعة في المنطقة، عن طريق أوراق عمل تقدم بواسطة خبراء دوليين ومتخصصين. وقد ساهمت توصيات المؤتمرات السابقة في بلورة الخطط الصناعية لدول المجلس خصوصاً فيما يتعلق باستراتيجية التنمية الصناعية.
 


 اجتماع مجلس "منظمة الخليج للاستشارات الصناعية" (جويك)

 على هامش مؤتمر الصناعيين الرابع عشر، الذي تبدأ فعالياته في مسقط صباح الأحد تحت عنوان "الصادرات الصناعية: الفرص والتحديات"، عقد مجلس إدارة " منظمة الخليج للاستشارات الصناعية" (جويك) اجتماع الدورة العادية السادسة والتسعين برئاسة المهندس أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة بسلطنة عمان، رئيس مجلس إدارة المنظمة، والذي تم فيه مناقشة المواضيع المدرجة على جدول الأعمال.

 وكذلك تم استعراض التقرير التشغيلي السنوي للمنظمة للعام 2013، واستعراض أداء المنظمة. كما ناقش المجلس مذكرة حول تعديل اتفاقية الإنشاء لتتلاءم مع توجه المنظمة في التعامل مع القطاع الخاص وفقاً لإستراتيجيتها المعتمدة في العام 2012. واستمع المجلس إلى تقرير عن آخر الاستعدادات لمؤتمر الصناعيين الرابع عشر الذي ينطلق الأحد 30 مارس في سلطنة عمان.

  كما أحاط رئيس المجلس الأعضاء بموافقة أصحاب المعالي وزراء الصناعة والتجارة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي واليمن على التجديد للأمين العام الأستاذ عبد العزيز بن حمد العقيل لفترة ولاية ثانية تبدأ من 1 أغسطس 2014، وتستمر لأربعة سنوات، مع تقديم الشكر له على ما تحقق في الفترة الماضية.

 

المصدر: دنيا الوطن

 

  • آذار 30, 2014

Top